Declaración de denuncia de la Comisión de Relaciones Internacionales de la Asamblea Nacional del Poder Popular de la República de Cuba ante nueva maniobra en el Parlamento Europeo

Hemos conocido con indignación que un reducido grupo de eurodiputados que responden a la agenda de Washington, han logrado incluir en la próxima Asamblea Plenaria del Parlamento Europeo que se celebrará el día 8 de junio, un punto relativo a la Situación Política y los Derechos Humanos en Cuba.

Pretenden que se adopte una resolución contra nuestro país, tergiversando la realidad que vivimos; tratan desesperadamente de quebrar los vínculos que nos unen a la Unión Europea y detener la implementación del Acuerdo de Diálogo Político y de Cooperación que se desarrolla en la actualidad sobre la base del respeto mutuo y la igualdad entre nuestros Estados.

No nos asombran tales acciones, son propias del doble rasero que les anima, de la doble moral que les caracteriza.

Aparentan preocupación por el ejercicio de los derechos humanos en Cuba, un país libre, independiente, soberano, democrático, de justicia social y solidaridad humana, donde el pueblo decide sus destinos y donde siguiendo un inviolable principio martiano, recogido en la Constitución, la ley primera de la República es el culto de los cubanos a la dignidad plena del hombre.

Es curioso que, tan intranquilos e inquietos por los derechos humanos en Cuba, no hayan convocado al Parlamento Europeo para analizar la principal violación de los derechos humanos que sufre el pueblo cubano, que es bloqueo genocida impuesto a nuestro país desde hace 62 años y recrudecido hasta límites cualitativamente increíbles en medio de una pandemia y una crisis económica mundial; un bloqueo que afecta también a los ciudadanos de Europa, especialmente a sus empresarios.

Actúan también con total insensibilidad ante flagrantes violaciones de esos derechos cometidas en Estados Unidos y otros países del mundo, incluyendo la propia Europa, en los que se han exacerbado durante el último año las manifestaciones de brutalidad policial, la aplicación de políticas discriminatorias contra los migrantes, los discursos que fomentan el odio y las ideas supremacistas, o las violaciones de la libertad de prensa y de expresión, así como las manifestaciones de racismo, xenofobia y otras formas de intolerancia.

Denunciamos esta maniobra de quienes no representan a la totalidad de los miembros del Parlamento Europeo. Estos ejercicios politizados responden a exigencias de intereses ajenos que intentan comprometer la actuación independiente de la Unión Europea en política exterior.

Llamamos respetuosamente a los eurodiputados a no hacer el juego a semejante infamia, a detener esta maniobra.

Comisión de Relaciones Internacionales.

Asamblea Nacional del Poder Popular.

La Habana, 4 de junio de 2021.

«Año 63 de la Revolución».

 

لقد علمنا ببالغ استياء أن مجموعة صغيرة من أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يستجيبون لأجندة واشنطن، تمكنوا من تضمين الجلسة العامة المقبلة للبرلمان الأوروبي المقرر عقدها في 8 يونيو، نقطة تتعلق بالوضع السياسي وحقوق الإنسان في كوبا.

إنهم يعتزمون اعتماد قرار ضد بلدنا يشوه الواقع الذي نعيش فيه. فهم يحاولون جاهدين قطع العلاقات التي تربطنا بالاتحاد الأوروبي و وقف تنفيذ اتفاقية الحوار السياسي والتعاون التي يتم تطويرها حاليًا على أساس الاحترام المتبادل والمساواة بين دولنا.

لا تفاجئنا مثل هذه الأفعال فهي متأصلة في المعايير المزدوجة التي تحفزها      و سياسة الكيل بمكيالين التي تشوبها.

يدعون القلق حيال ممارسة حقوق الإنسان في كوبا ، هذا البلد الحر والمستقل    و ذو السيادة والديمقراطي الذي ينعم بالعدالة الاجتماعية والتضامن الإنساني حيث يقرر الناس مصيرهم و حيث القانون الأول للجمهورية  تقديس الكوبيين للكرامة الكاملة للإنسان متبعين بذلك المبدأ المرتيني المنيع المنصوص عليه في الدستور.

من الغريب أن قلقهم الشديد حيال حقوق الإنسان في كوبا لم يدفعهم إلى دعوة البرلمان الأوروبي إلى الانعقاد لتحليل الانتهاك الرئيسي لحقوق الإنسان الذي يعاني منه الشعب الكوبي ألا و هو الحصار الإبادي المفروض على بلدنا منذ 62 عامًا و تصاعده نوعيا إلى حدود غير محتملة في خضم الوباء والأزمة الاقتصادية العالمية نظرا لتأثيره في الوقت ذاته على مواطني أوروبا ولاسيما أصحاب المشاريع منهم.

كما أنهم يتصرفون بعدم اكتراث تام إزاء الانتهاكات الصارخة لهذه الحقوق المرتكبة في الولايات المتحدة ودول أخرى في العالم ، بما في ذلك أوروبا نفسها، حيث تفاقمت مظاهر وحشية الشرطة وتطبيق السياسات التمييزية ضد المهاجرين خلال العام الماضي والخطابات التي تروج للكراهية والأفكار المتعصبة         أو انتهاكات حرية الصحافة والتعبير فضلا عن  مظاهر العنصرية وكره الأجانب وأشكال التعصب الأخرى.

نعرب عن إدانتنا لهذه المناورة المنظمة من قبل أولئك الذين لا يمثلون جميع أعضاء البرلمان الأوروبي. إذ تستجيب هذه العمليات المسيسة  لمطالب المصالح الخارجية التي تحاول المساومة على العمل المستقل للإتحاد الأوروبي في السياسة الخارجية.

ندعو أعضاء البرلمان الأوروبي بكل احترام إلى عدم الإنسياق وراء لعبة بمثل هذا العار و وقف هذه المناورة.

 

لجنة العلاقات الدولية.

الجمعية الوطنية للسلطة الشعبية.

 

هافانا، في 4 يونيو 2021.

"عام 63 للثورة".

 

Categoría
Multilaterales
RSS Minrex